pendik escort
pendik escort
umraniye escort
الرئيسية / العام / هل تعلم ما الذي حدث للعالم الفرنسي (موريس بوكاي) الذي شرح جثة فرعون ؟

هل تعلم ما الذي حدث للعالم الفرنسي (موريس بوكاي) الذي شرح جثة فرعون ؟

هل تعلم ما الذي حدث للعالم الفرنسي (موريس بوكاي) الذي شرح جثة فرعون ؟

8421354
* طلب الرئيس الفرنسي الراحل (فرانسوا ميتران) بأستضافة مومياء فرعون لترميمه و أجراء الفحوصات الاثرية لمحاولة أكتشاف أسرار المومياء
* وكان المسئول عن المومياء هو البروفيسور (بوكا) و هو رئيس الجراحين وكان مهتماً جداً بمحاولة البحث عن طريقة موت فرعون لان مومياء رمسيس الثاني ليست مثل باقي المومياء المحنطة قديماً في طريقة الأربطة ووضعية المومياء
* فأكتشفوا الجراحين عند فك الأربطة وقوع يده إلي الأمام وهذا يدل علي أن من قاموا بالتحنيط ضموا يده اليسري إلي صدره بعنف وهي طريقة التحنيط المتبعة عند باقي الفراعين ولا يعلموا ما هو السر خلف ذلك
* وبعد البحث العميق توصل البروفيسور إلي أن عظام المومياء مكسرة بدون تمزق في الجلد عن طريق وضع المومياء علي أشعة أكس ووجود بعض الأملاح العالقة بالجسد وأستطاع أن يتوصل علي سر موت الفرعون وهي أنه مات غريقاً
* وأستطاعوا أن يفسروا الجراحين بأن وضعية يده اليسري ترجع إلي حالة غرقه وقوة دفع الماء عندما كان يمسك بيده اليمني لجام الفرس أو السيف وباليسري الدرع ولانهم قاموا بتحنيطه الجسد بسرعة حتي لا يدبل الجسد ومن المعروف بأن بتشنج الجسد عند الموت لا يستطيع أحد أن يحركه
* ولكن هناك أيضاً سر غريب حير البروفيسور وهو ابقاء الجثة سليمة دون غيرها من الجثث المستخرجة من البحر وأعتقد أنه سيتوصل إلي هذا السر ولكن قال له أحد الجراحين بأنه ليس أمر حديث وأن المسلمون و القرأن يذكر قصة غرق فرعون فتعجب فرعون ولا يصدق هذا لان مثل هذه الأمور لا يستطيع أن يعرفها أحد إلا بواسطة الطب الحديث و أن القرأن فقط هو الذي ذكر بأن نجاة فرعون بعد الغرق وأن الكتاب المقدس والتوراه لم يذكر إلا قصة غرق فرعون
*  فأراد أن يذهب إلي مصر لمعرفة ما يتداولوه عن هذه القصة و قرأ في المصحف قول الله تعالي (فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك أية وأن كثيراً من الناس عن أياتنا لغافلون) يونس أية 92
* كان وقع الأية علي البروفيسور شديداً ووقف أمام الحضور وصرخ : لقد دخلت الأسلام وأمنت بهذا القرأن ورجع إلي فرنسا و قام بتأليف كتاب (القرأن والتوراه والانجيل والعلم) وأنتشر الكتاب في جميع الدول الأوروبية وتأكد من قوله تعالي (لا يأتيه الباطل من يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد).